المهارات الشخصية

7 خطوات لبناء شخصية عظيمة

كيف تصف طبيعتك أو استعدادك؟ إذا كنت مثل الجميع، فمن الصعب أن تشرح ذلك. استعدادك هو جزء من من كيان معقد نسميه شخصية. في هذا الموضوع، يساعدنا المحاضر والمؤلف براين تريسي على تفسير غموض الشخصية، ويعطيك طرقا لبناء شخصية محترمة.

جرب هذه الخطوات السبع لمساعدتك على تطوير شخصيتك:

1. حدد القيم العليا الخاصة بك.

ما هي الشخصية؟ الشخصية هي الدرجة التي تعيش بها حياتك بما يتفق مع قيمك العليا. الشخص الذي ليست له شخصية هو الشخص الذي يتنازل عن القيم العليا مثل الصدق والنزاهة وما إلى ذلك، من أجل مصالح أقل درجة. تمسكك بما تعتقد أنه حق وصحيح هو المقياس الحقيقي للشخص الذي أصبحت حتى هذه اللحظة.

2. حدد ما يعنيه “التميز” بالنسبة لك.

عليك ان تفهم بالضبط ما يعنيه التميز بالنسبة لك. هذا مثال لتعريف واحد: “أنا أضع أعلى المعايير لنفسي في كل ما أقوم به. أفعل أفضل ما يمكنني فعله في كل حالة من الحالات وتحت كل الظروف. أنا أسعى باستمرار لأكون أفضل في عملي وأفضل كشخص في علاقاتي بالآخرين، إنني أدرك أن التميز هو رحلة طويلة، وأنا أعمل كل يوم لأصبح أفضل وأفضل في كل شيء أقوم به”.

3. نظم أفعالك.

بمجرد أن تفهم القيم العليا الخاصة بك، ضع مبدأً تنظيميا واضحا لأفعالك وتصرفاتك. ضع معيار يمكنك من خلاله تقييم سلوكك وخلق إطار يمكنك اتخاذ القرارات في حدوده. إذا كان لديك مقياس تقيس به نفسك في كل شيء تقوم به، يكون بإمكانك ترتيب أنشطتك، مثل الأسرة والعمل والصداقات وغيرها، حسب درجة أولويتها وأهميتها. يجب أن يكون لك هدف واضح تسعى لبلوغه وتنظم أفعالك وتصرفاتك حوله.

4. حدد ما تريده لعائلتك.

إذا كان للعائلة قيمة عالية بالنسبة لك، إذاً، حدد بالضبط ما يعنيه ذلك. “احتياجات عائلتي تأخذ الأسبقية عن كل شيء آخر. كلما توجب علي الإختيار بين سعادة وصحة ورفاهية أحد أفراد عائلتي وبين أي مصلحة أخرى، عائلتي تأتي دائما في المقام الأول”.

5. حافظ على تركيزك.

من تلك اللحظة فصاعدا، يصبح من السهل عليك الإختيار. إذا كانت العائلة واحدة من قِيَّمِك، إذاً، عائلتك تأتي في المقام الأول. وما لم تلبي تماما حاجيات عائلتك، لا شيء يجب أن أن يصرفك إلى نشاط أقل قيمة.

6. شَكِّل شخصيتك.

الشيء الرائع بخصوص توضيح قِيَّمِك هو أن ذلك يمكنك من تحمل مسؤولية تطوير وتشكيل شخصيتك الخاصة. عندما تكون قيمك وأهدافك، حياتك الباطنية والظاهرية، على خط مستقيم كليا، فإنك تشعر بالرضا عن نفسك، وتتمتع بتقدير ذاتي عالٍ، وتزيد ثقتك بنفسك. عندما تحقق التطابق الكامل بين قيمك وأهدافك، مثل اليد في القفاز، فإنك تشعر بالقوة والسعادة والصحة وتشعر أنك شخص متكامل كليا. وتطور نوعا من الشجاعة تجعلك لا تخشى تاماً اتخاذ القرارات واتخاذ الإجراءات والتصرف. حياتك كلها تتحسن عندما تبدأ في عيش حياتك وفق قيمك العليا.

7. اِتخذ إجراءات.

قم بكتابة وصف واضح لقيمك وما تعنيه لك. من هذه النقطة فصاعداً، اعقد العزم على أن تعيش حياتك بما يتفق مع تعريفك الخاص. ثانيا، انضبط ذاتيا لتعيش في توافق تام مع القيم والمثل والخصال الأكثر أهمية بالنسبة لك. هذا هو مفتاح بناء وتشكيل الشخصية.

اِقرأ أيضاً: 4 طرق لتحول قدراتك إلى نجاح

اِقرأ أيضاً: المبادئ الأساسية لبناء شخصية جذابة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق