المهارات الشخصيةمهارات التعامل مع الآخرين

بناء علاقات عمل جيدة

ما مدى جودة العلاقات التي تربطك بزملائك؟

وفقًا لدراسة أجرتها منظمة Gallup، فإن الأشخاص الذين لديهم صديق مقرب في العمل يزيد احتمال تفانيهم في وظائفهم سبع مرات. وليس من الضروري أن يكون هذا الصديق مقربا، حيث وجدت الدراسة أن الأشخاص الذين لديهم فقط صديق جيد في مكان العمل يزيد احتمال شعورهم بالرضا.

في هذه المقالة، سنلقي الضوء على كيفية بناء علاقات قوية وإيجابية في العمل، وسنرى لماذا من المهم أن تكون لديك علاقات عمل جيدة، وسنبحث أيضا كيفية تعزيز علاقاتك مع الأشخاص الذين لا ترتاح لهم.

لماذا يجب أن تكون علاقاتك جيدة؟

نحن البشر مخلوقات اجتماعية بطبيعتنا، نحن نتوق إلى الصداقة والتفاعل الإيجابي، تمامًا كما نتوق إلى الطعام والماء. لذا فمن المنطقي أنه كلما كانت علاقاتنا أفضل كلما كنا سعداء وأكثر إنتاجية.

تمنحنا علاقات العمل الجيدة العديد من المزايا الأخرى: عملنا يكون أكثر متعة عندما تكون لدينا علاقات جيدة مع الأشخاص من حولنا. من المرجح أيضا أن يوافق الأشخاص على التغييرات التي نريد تنفيذها، بالاضافة إلى أننا نكون أكثر ابتكاراً وإبداعًا.

علاوة على ذلك، تمنحنا العلاقات الجيدة الحرية: فبدلاً من بذل الجهد والوقت في التغلب على المشكلات المرتبطة بالعلاقات السلبية، يمكننا بدلاً من ذلك التركيز على الفرص.

العلاقات الجيدة ضرورية أيضًا إذا كنت تأمل في تطوير مسارك المهني. بعد كل شيء، إذا كان رئيسك لا يثق بك، فمن غير المحتمل أن يأخذك في الاعتبار عند وجود فرص أو عندما يتاح منصب جديد. في المجمل، جميعنا نريد العمل مع أشخاص تربطنا بهم علاقات جيدة.

نحن أيضًا بحاجة إلى علاقات عمل جيدة مع الآخرين في محيطنا المهني. العملاء والموردون والمستثمرون جميعهم مهمون وضروريون لنجاحنا، لذا من المهم أن نبني علاقات جيدة مع هؤلاء الناس ونحافظ عليها.

تعريف علاقة جيدة

هناك العديد من الخصائص التي تشكل علاقات عمل جيدة وصحية:

  • الثقة: إنها أساس كل علاقة جيدة. عندما تثق في فريقك وزملائك، فإنك تشكل روابط قوية تساعدك على العمل والتواصل بشكل أكثر فعالية. إذا كنت تثق في الأشخاص الذين تعمل معهم فإنه يمكنك أن تكون منفتحًا وصادقًا في أفكارك وأفعالك، ولن تضطر إلى إضاعة الوقت والجهد في الاحتياط والحذر.
  • الاحترام المتبادل: عندما تحترم الأشخاص الذين تعمل معهم، فإنك تقدر تدخلاتهم وأفكارهم، وهم بدورهم يفعلون الشيء نفسه. من خلال العمل الجماعي، يمكنك تطوير حلول تستند إلى رؤية جماعية تتميز بالحكمة والإبداع.
  • الوعي: هذا يعني تحمل المسؤولية عن كلماتك وأفعالك. الأشخاص الواعون حذرون وينتبهون لما يقولون، ولا يدعون عواطفهم السلبية تؤثر على الأشخاص من حولهم.
  • الترحيب بالتنوع: الأشخاص الذين يتمتعون بعلاقات جيدة لا يقبلون الأشخاص والآراء المتنوعة فحسب، بل إنهم يرحبون بها أيضا. على سبيل المثال، عندما يقدم أصدقاؤك وزملاؤك آراء مختلفة عن آرائك، فإنك تأخذ الوقت الكافي للتفكير في أفكارهم واقتراحاتهم وأخذها بعين الاعتبار في عملية اتخاذ القرار.
  • التواصل الجيد: نحن نتواصل طوال اليوم، سواء كنا نرسل رسائل بريد إلكتروني أو رسائل فورية أو عندما نلتقي وجهاً لوجه. كلما تواصلت بشكل أفضل وبفعالية أكبر مع من حولك، كلما كانت علاقاتك أكثر جودة. تعتمد جميع العلاقات الجيدة على التواصل المنفتح والصادق. (للمزيد اقرأ: مهارات التواصل مع الآخرين )

ما العلاقات التي ينبغي التركيز عليها؟

على الرغم من أنه يجب أن نحاول بناء علاقات عمل جيدة مع الجميع، إلا أن هناك علاقات معينة تستحق اهتمامًا إضافيًا.

على سبيل المثال، ستستفيد على الأرجح من تطوير علاقات جيدة مع المدراء والرؤساء في مؤسستك وزملائك الذين لديهم خبرة ومهارات كبيرة. هؤلاء هم الأشخاص الذين لهم نصيب في نجاحك أو فشلك. سيساعدك تكوين روابط مع هؤلاء الأشخاص على بقاء مشاريعك وحياتك المهنية على المسار الصحيح.

لمعرفة من هم هؤلاء الأشخاص، قم بتحديد الأشخاص الذين تربطك بهم المصلحة. بمجرد معرفة الزملاء والأشخاص المرتبطين بمشاريعك ووظيفتك، يمكنك تخصيص وقت لبناء هذه العلاقات وتطويرها.

الزبناء والعملاء هم مجموعة أخرى تستحق اهتمامًا إضافيًا. فكر في آخر مرة تعاملت فيها مع عميل غير سعيد، ربما كان تحديا صعباً. على الرغم من أنه من الصعب إرضاء الجميع دائما إن لم يكن ذلك مستحيلا، إلا أن الحفاظ على علاقات صادقة وموثوقة مع عملائك يمكن أن يساعدك على الخروج بأقل الأضرار في حال ما إذا سارت الأمور بشكل خاطئ.

تنبيه!

يجب أن تتقي الله في علاقاتك وتحرص على أن تكون هذه العلاقات في إطار الأخلاق والمبادئ الحسنة وأن لا تخالف شرع الله في تفاصيلها. لا ينبغي أن تبني وتطور علاقتك من خلال التملق والنفاق والكذب والاضرار بمصالح الآخرين وغير ذلك. وبالمقابل فإن حرصك التعامل بالخلق الحسن سيمهد الله لك به الطريق للخير في علاقتك و في كل أمورك.

كيف تبني علاقات عمل جيدة

ما الذي يمكنك فعله لبناء علاقات أفضل في العمل؟

طور مهارات التعامل مع الآخرين

تبدأ العلاقات الجيدة بامتلاك مهارات جيدة في التعامل مع الآخرين. يجب أن تحدد المهارات التي تحتاج لتحسينها وتطويرها ومن ثَم تشرع في العمل على ذلك. على سبيل المثال، مهارات التواصل ومهارات العمل الجماعي والتعامل مع الصراع. للمزيد من المواضيع، إضغط هنا

حدد ما تحتاجه من علاقاتك

حاول أن تفهم وتحدد احتياجاتك من علاقتك. هل تعرف ما تحتاجه من الآخرين؟ وهل تعرف ماذا يحتاجون منك؟

يمكن أن يكون فهم هذه الاحتياجات مفيدًا في بناء علاقات أفضل.

خصص وقتا لبناء العلاقات

خصص جزءً من يومك لبناء العلاقات حتى لو كان ذلك 20 دقيقة فقط مقسمة إلى مدد زمنية من خمس دقائق.

على سبيل المثال، يمكنك الدخول إلى مكتب أحد زملائك أثناء فترة الغذاء، أو الرد على منشورات الزملاء على وسائل التواصل الاجتماعي، أو أن تطلب من زميلك احتساء فنجان قهوة سريع، أو الانخراط في الانشطة الرياضية التي يشارك فيها زملاؤك.

هذه التفاعلات وإن كانت تبدو صغيرة فمن شأنها أن تساعدك على بناء أساس علاقة جيدة أو توطيد علاقاتك مع زملائك، وخاصةً إذا كانت هذه التفاعلات وجهاً لوجه.

رَكِّزْ على ذكائك العاطفي

خصص وقتًا لتطوير ذكائك العاطفي. إنه يمنحك القدرة على التعرف على عواطفك وفهم ما تخبرك به بوضوح. يساعدك الذكاء العاطفي أيضًا على فهم عواطف واحتياجات الآخرين.

قَدِّرْ الآخرين

أظهر تقديرك كلما ساعدك شخص ما. الجميع من مديرك إلى عامل النظافة، يريدون أن يشعروا بأن عملهم موضع تقدير. لذا، امدح الأشخاص من حولك بصدق عندما يفعلون شيئًا جيدًا. هذا سيفتح الباب لعلاقات عمل عظيمة.

كن ايجابياً

ركز على أن تكون إيجابيًا. الإيجابية جذابة ومعدية وسوف تساعدك على تعزيز علاقاتك مع زملائك. لا أحد يريد أن يكون حول شخص سلبي طوال الوقت. لا أحد يرغب في شخص يشكو طوال الوقت ولا يتحدث سوى عن المشاكل.

حدد حدودك

تأكد من توضيح حدودك وإدارتها بشكل صحيح، جميعنا نريد أن يكون لدينا أصدقاء في العمل، ولكن في بعض الأحيان، يمكن أن تبدأ الصداقة في التأثير على وظائفنا، خاصة عندما يبدأ صديق أو زميل في احتكار وتضييع وقتنا.

إذا حدث ذلك، فمن المهم أن تكون حازمًا بشأن حدودك، وأن تعرف مقدار الوقت الذي يمكنك تخصيصه للتفاعلات الاجتماعية خلال يوم العمل.

تجنب الثرثرة

تعتبر الثرثرة والنميمة من العوامل الرئيسية التي تقتل العلاقات. إذا كنت تواجه صراعًا مع شخص ما في مجموعتك، عليك أن تتحدث معه مباشرة حول المشكلة. الثرثرة حول ما حدث مع الزملاء الآخرين لن تؤدي إلا إلى تفاقم الموقف، وستسبب عدم الثقة والعداء.

أنصت للآخرين

أنصت جيداً لزملائك وعملائك، يستجيب الناس لأولئك الذين يستمعون لهم حقاً. ركز على أن تنصت أكثر مما تتحدث، وسَتُعرف سريعًا كشخص يمكن الوثوق به.

العلاقات الصعبة

في بعض الأحيان سيتحتم عليك العمل مع شخص لا يعجبك أو شخص لا يمكنك ببساطة الارتياح له، لكن عملك يفرض عليك أن تحافظ على علاقة مهنية معه.

في هذه الحالة، ابذل جهدًا للتعرف على الشخص. من المحتمل أنه هو أيضا على علم أن العلاقة بينكما ليست على أفضل وجه، لذا قم بالخطوة الأولى لتحسين العلاقة من خلال إشراكه في محادثة حقيقية أو بدعوته إلى الغداء.

أثناء الحديث، حاول ألا تكون متحفظا أو منغلقا كثيرا. اسأله عن خلفيته واهتماماته ونجاحاته السابقة. بدلًا من تضييع الجهد في الخلافات، ركز على إيجاد الأشياء المشتركة بينكما.

تذكر: لن تكون جميع العلاقات رائعة ولكن يمكنك الحرص على أن تكون مقبولة على الأقل.

خلاصة

بناء علاقات عمل جيدة والحفاظ عليها لن يجعلك أكثر تفاعلاً والتزامًا وعطاء داخل مؤسستك فحسب، بل يمكن أيضا أن يفتح لك الأبواب أمام الكثير من الفرص سواء كانت مشاريع مهمة أو ترقيات أو زيادات حوافز مالية.

استخدم الاستراتيجيات التالية لبناء علاقات عمل جيدة مع زملائك:

  • طور مهارات التعامل مع الآخرين.
  • حدد ما تحتاجه من علاقاتك.
  • خصص وقتا لبناء العلاقات.
  • قَدِّرْ الآخرين.
  • كن ايجابيا.
  • حدد حدودك.
  • تجنب الثرثرة.
  • أنصت للآخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق