العقل والتفكير

أنواع التواصل

نحن نتواصل يوميًا وفي كل مكان تقريبا سواء في حياتنا الشخصية أو المهنية. سواء قمت بإيماءة رأس بسيطة للتعبير عن الموافقة أو قدمت معلومات لمجموعة من الأشخاص، فإن التواصل ضروري للغاية في بناء العلاقات الشخصية والمهنية ومشاركة الأفكار وتفويض المسؤوليات وإدارة فريق والمزيد.

يمكن أن يساعدك تعلم مهارات التواصل الجيدة وتطويرها على النجاح في حياتك الشخصية والمهنية على حد السواء. امتلاك مهارات تواصل جيدة من شأنه أن أن يوسع شبكة علاقاتك ويفتح لك آفاقا مهنية واسعة. صحيح أن بناء وتطوير مهارات التواصل ومهارات التعامل مع الآخرين يتطب الوقت والممارسة لكن الأكيد هو أن هذه المهارات قابلة للتطوير والصقل.

هناك أربعة أنواع رئيسية من التواصل التي نستخدمها بشكل يومي: اللفظي وغير اللفظي والكتابي والمرئي. دعنا نلقي نظرة على كل نوع من أنواع التواصل هذه وسبب أهميتها وكيف يمكنك تحسينها للنجاح في حياتك المهنية والشخصية أيضا. في هذا المقال سوف نركز على مهارات التواصل في مكان العمل.

1. التواصل اللفظي

التواصل اللفظي هو استخدام اللغة لنقل المعلومات من خلال التحدث أو لغة الإشارة. وهو واحد من أكثر أنواع التواصل شيوعًا، ويتم استخدامه في كل مكان تقريبا سواء في المحادثات الفردية أو أثناء العروض التقديمية والمكالمات الهاتفية أواجتماعات العمل أوغير ذلك. التواصل اللفظي مهم لأنه فعال. قد يكون من المفيد أيضا دعم التواصل اللفظي بكل من التواصل غير اللفظي والكتابي.

إليك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتطوير مهاراتك في التواصل اللفظي:

  • تحدث بصوت واضح وقوي وواثق. خاصة عند تقديم المعلومات إلى مجموعة من الأشخاص، تأكد من استخدام صوت قوي حتى يتمكن الجميع من سماعك بسهولة. كن واثقًا عند التحدث حتى تكون أفكارك واضحة ويسهل على الآخرين فهمها.
  • استخدم الاستماع الفعال. الجانب الآخر من استخدام التواصل اللفظي هو الاستماع باهتمام إلى الآخرين والانصات لهم. مهارات الاستماع الفعال مهمة للغاية سواء في اجتماع أو عرض تقديمي أو حتى عند الانخراط في محادثة بسيطة مع شخص واحد. تطوير مهارات الاستماع سيساعدك على النمو كمتواصل.
  • تجنب كلمات الحشو. يمكن تعريف الحشو على أنه تكرار غير ضروري (وأحياناً غير متعمد) لنفس المعنى بكلمات مختلفة. قد يبد من الطبيعي اضافة بعض الكلمات غير المفيدة مثل “حسنا” أو “ممم، نعم” أو “إذن” بعد إتمام جملة أو توقف مؤقت لتجميع الأفكار خاصة أثناء العروض التقديمية، لكن في المقابل فإن هذا االحشو قد يشتت انتباه جمهورك. حاول تقديم العرض أمام صديق أو زميل موثوق يمكنه لفت انتباهك إلى الأوقات التي تستخدم فيها كلمات الحشو. عندما تميل لاستخدامها حاول استبدالها بالتنفس.

2. التواصل غير اللفظي

التواصل غير اللفظي هو استخدام لغة الجسد والإيماءات وتعبيرات الوجه لنقل المعلومات للآخرين. يمكن استخدامه بشكل مقصود أومن دون قصد أو وعي. على سبيل المثال، قد تبتسم دون قصد عندما تسمع خبرا جيدا أو فكرة جميلة. يُعد التواصل غير اللفظي مفيدًا عند محاولة فهم أفكار ومشاعر الآخرين.

إذا كان الشخص الآخر يعرض لغة جسد “مغلقة” مثل تقاطع الذراعين أو انحناء الكتفين إلى الأمام فإن ذلك قد يشير إلى شعوره بالقلق أو الغضب أو التوتر. في حين أنه إذا كان الشخص الآخر يعرض لغة جسد “مفتوحة” مع وجود كلا القدمين على الأرض والذراعين بجانبه أو على الطاولة، فمن المرجح أنه يشعر بإيجابية وأنه منفتح لتلقي المعلومات.

إليك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتطوير مهارات التواصل غير اللفظي لديك:

  • لاحظ انعكاس مشاعرك على جسدك. عندما تختبر مجموعة من العواطف (أي شيء سواء الحماس أو الملل أو السعادة أو الإحباط)، حاول تحديد مكان شعورك بتلك العاطفة داخل جسمك، حاول القيام بهذه الملاحظات على مدار اليوم. على سبيل المثال، إذا كنت تشعر بالقلق فقد تلاحظ أنك تشعر بضيق في معدتك. يمكن أن يمنحك تطوير الوعي الذاتي حول كيفية تأثير مشاعرك على جسمك تحكما أفضل في مظهرك الخارجي.
  • تحكم في تواصلك غير اللفظي. ابذل جهدًا لاظهار لغة جسد إيجابية عندما تشعر بالنشاط والانفتاح والإيجابية في محيطك. يمكنك أيضًا استخدام لغة الجسد لدعم التواصل اللفظي إذا كنت تشعر بارتباك أو قلق بشأن المعلومات التي تسمعها، مثل استخدام الجبين المجعد. يمكنك أيضا استخدام لغة الجسد جنبًا إلى جنب مع التواصل اللفظي مثل طرح أسئلة للتفاعل أو التعقيب لاظهار الاهتمام والانتباه.

التواصل الكتابي

التواصل الكتابي هو عمل كتابة أو طباعة رموز مثل الحروف والأرقام لنقل المعلومات. وهي مفيدة لأنها توفر سجلاً للمعلومات الذي يمكن الرجوع إليه. تُستخدم الكتابة عادةً لمشاركة المعلومات من خلال الكتب والنشرات والمدونات والرسائل والمذكرات وغيرها. رسائل البريد الإلكتروني والدردشات هي شكل شائع من أشكال التواصل المكتوب في مكان العمل.

فيما يلي بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتطوير مهارات لتواصل المكتوب:

  • احرص على البساطة. يجب أن تكون التواصلات المكتوبة بسيطة وواضحة قدر الإمكان. على الرغم من أنه قد يكون من المفيد تضمين الكثير من التفاصيل في التواصلات التعليمية على سبيل المثال إلاّ أنه من الأفضل غالبا أن تبحث عن المجالات التي يمكنك الكتابة فيها بأكبر قدر ممكن من الوضوح حتى يفهم جمهورك.
  • لا تعتمد على النبرة. يجب أن تكون حذرًا عندما تحاول توصيل نبرة معينة عند الكتابة لأنك لا تملك أفضلية التواصل اللفظي والتواصل غير اللفظي. على سبيل المثال، قد تُفهم أو تؤول محاولة توصيل نكتة أو سخرية أو إثارة بشكل مختلف اعتمادًا على الجمهور. لذلك، حاول أن تحافظ على كتاباتك بسيطة وواضحة قدر الإمكان.
  • خذ وقتًا لمراجعة التواصلات المكتوبة. يمكن أن يساعدك تخصيص بعض الوقت لإعادة قراءة رسائل البريد الإلكتروني أو الرسائل أو المذكرات في تحديد الأخطاء أو الفرص لقول شيء مختلف. بالنسبة للتواصلات الهامة أو تلك التي سيتم إرسالها إلى عدد كبير من الأشخاص، قد يكون من الأفضل أن يقوم زميل موثوق به بمراجعتها أيضًا.
  • احتفظ بملفات أو رسائل مكتوبة تجدها فعالة أو ممتعة. إذا تلقيت كتيبًا معينًا أو بريدًا إلكترونيًا أو مذكرة تجدها مفيدة أو مثيرة للاهتمام أو أعجبك أسلوب كتابتها، فاحفظها كمرجع عند كتابة تواصلاتك الخاصة. يمكن أن يساعدك دمج الأساليب أو الأنماط التي تحبها على تطوير مهاراتك في التواصل الكتابي بمرور الوقت.

التواصل المرئي

التواصل المرئي هو استخدام الصور الفوتوغرافية والفن والرسومات والرسومات التخطيطية والرسوم البيانية لنقل المعلومات. غالبًا ما يتم استخدام العناصر المرئية كوسيلة مساعدة أثناء العروض التقديمية لتوفير سياق مفيد إلى جانب التواصل الكتابي أواللفظي أو معهما معا. نظرًا لأن لدى الأشخاص أساليب تعلم مختلفة ، فقد يكون التواصل المرئي أكثر فائدة في توصيل الأفكار والمعلومات لدى البعض.

إليك بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها لتطوير مهارات التواصل المرئي الخاصة بك:

  • اسأل الآخرين قبل تضمين المرئيات. إذا كنت تفكر في مشاركة مساعدة مرئية في العرض التقديمي أو البريد الإلكتروني ففكر في أن تطلب رأي الآخرين وتعليقاتهم. قد تؤدي إضافة المرئيات أحيانًا إلى جعل المفاهيم مربكة أو مشوشة. يمكن أن يساعدك الحصول على منظور أشخاص آخرين في تحديد ما إذا كان العنصر المرئي يضيف قيمة لتواصلاتك.
  • ضع جمهورك في الحسبان. تأكد من تضمين مرئيات يسهل على جمهورك فهمها. على سبيل المثال، إذا كنت تعرض مخططًا ببيانات غير مألوفة ، فتأكد من تخصيص بعض الوقت وشرح هذا المخطط ومدى ارتباطه بما تقوله. يجب ألا تستخدم مرئيات حساسة أو مسيئة أو عنيفة بأي شكل من الأشكال.

لتحسين مهاراتك في التواصل، قم بتحديد أهداف شخصية يمكنك العمل من خلالها على الأشياء التي تريد تحقيقها خطوة بخطوة. قد يكون من المفيد التشاور مع الزملاء أو المديرين أو الموجهين الموثوق بهم لتحديد المجالات التي من الأفضل التركيز عليها أولاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى