7 مفاتيح لمحادثة سلسة

 كيف تبدأ محادثة، كيف تستمر فيها، وكيف تنهيها؟

القدرة على إجراء محادثة طبيعية هو مفتاح للنجاح في المجال المهني. معرفة كيف تبدأ مناقشة، إبقائها مثيرة للإهتمام من خلال طرح أسئلة فعالة، مشاركة قصصك الخاصة وإنهاء الحوار بلطف، هو فن.

هل أنت متحدث سلس؟ تعلم كيف تنشئ الروابط في المحادثات عن طريق اتباع هذه الخطوات السبع: 

1. عَزِّز الثقة

عندما تكون أنت مرتاحا وواثقا، فإنك تجعل الآخرين يشعرون بالثقة والراحة. سلوكك ينعكس على الآخرين. وتذكر: الحماس مُعْدٍ. 

2. كن على اطِّلاع 

كن على اطلاع على المعلومات أوالمواد أو الأخبار التي يمكن أن تكون موضوعا للنقاش مع الآخرين، سواء كان ذلك في اجتماع للعمل أو جمعية أو في المناسبات الإجتماعية. 

3. ابدأ بسؤال  

إلى جانب إظهار الإهتمام بالشخص الآخر، سؤال بسيط بإمكانه بدء محادثة بأكملها. طرح أسئلة غير روتينية، يجعلك تتميز عن الآخرين. بدل طرح سؤال ك: “كيف حالك؟” اسأل: “كيف تستمتع بقضاء عطلة نهاية الأسبوع؟ “. 

4. ابحث عن أرضية مشتركة 

أَضمن طريقة لبناء الروابط مع الآخرين، هي إيجاد اهتمامات مشتركة والبناء عليها. لا تخجل من المواضيع التي لا علاقة لها بالعمل، فهي في كثير من الأحيان تخلق أفضل ترابط.

5. ركز على الآخرين 

توجيه طاقتك واهتمامك نحو شخص آخر، يجعلك متحدثا بارعاً، حاول التركيز على اهتمامات الآخرين ومناقشة المواضيع التي تهمهم وتثيرهم. ذلك يجعل المحادثة سلسة ويترك أثراً إيجابياً وانطباعا جيداً لدى الآخرين.

6. لا تستبعد الآخرين 

استبعاد الآخرين من المجموعة يقتل المحادثات. عندما تتحدث، اخلق تواصلا بصريا مع الجميع من خلال النظر إليهم، وليس فقط الشخص الذي طرح عليك سؤالاً مباشراً.

7. أَنهِ المحادثة بشكل جيد 

عندما تهدء المحادثة بشكل طبيعي، استفد من الموقف واستغل الفرصة لإنهاء المحادثة: “الحديث معكم كان ممتعاً، أتمنى أن تتاح لنا فرصة أخرى قريبا”. قبل المغادرة، لا تنس أن تشكر أصحاب الضيافة.

اقرأ كذلك: تطوير مهارات التواصل الفعالة

اِقرأ أيضاً: المبادئ الأساسية لبناء شخصية جذابة

شارك الموضوع

مناقشات

تعليقات