4 نصائح لتحديد أهداف قوية

الفائدة الأهم لتحديد الأهداف لا تتمثل في تحقيق هدفك، الفائدة الحقيقية هي ما تفعله والشخص الذي تصبحه من أجل تحقيق هدفك.

تحديد الأهداف أمر قوي لأنه يوفر التركيز. إنه يشكل أحلامنا. تحديد الأهداف يمنحنا القدرة على على شحذ أنفسنا في الأفعال التي نحتاج للقيام بها بالضبط لنحقق ما نريده في الحياة. الأهداف عظيمة لأنها تدفعنا لنتمدد وننمو على النحو الذي لم نقم به مسبقا. من أجل الوصول إلى أهدافنا، يجب علينا أن نصبح أفضل.

الحياة مُصَمَّمَة على نحو أن ننظر على المدى الطويل ونعيش على المدى القصير. نحلم للمستقبل، ونعيش في الحاضر. لسوء الحظ، يمكن أن يُنْتِج الحاضر العديد من العقبات الصعبة. ولكن تحديد الأهداف يوفر رؤية طويلة المدى إلى حياتنا. نحن جميعا بحاجة إلى أهداف قوية بعيدة المدى لمساعدتنا على تجاوز تلك العقبات على المدى القصير. لحسن الحظ، كلما كانت أهدافنا قوية كلما كنا في الواقع أكثر قدرة على العمل وضمان تحقيقها.

ما هي الجوانب الرئيسية التي يجب تعلمها وتذكرها عند دراسة وكتابة أهدافنا؟ فيما يلي يلقي جيم رون نظرة فاحصة على تحديد الأهداف وكيف يمكنك أن تجعلها قوية وعملية:

1. قَيِّم وفكر. 

الطريقة الوحيدة التي يمكننا من خلالها أن نحدد ما نريده في المستقبل وكيف نصل إلى هناك هي أن نعرف أين نحن الآن وما هو مستوى رضانا الحالي. لذلك أولا، خذ بعض الوقت لتفكر جيداً وتقيم وضعك الحالي، ثم اطرح هذا السؤال على كل نقطة رئيسية: هل هذا على ما يرام؟

الغرض من التقييم هو ذو شقين. أولا، فهو يوفر لك وسيلة موضوعية للنظر إلى إنجازاتك وسعيك نحو الرؤية التي لديك في الحياة. ثانيا، هو يظهر لك أين أنت حتى تتمكن من تحديد إلى أين تحتاج أن تذهب. التقييم يمنحك خط انطلاق أساسي للعمل منه.

خذ بضع ساعات من هذا الاسبوع للتقييم والتفكير. انظر أين أنت ودَوِّن ذلك بحيث مع تقدم الشهر والاِستمرار في التقييم والتفكير، ستتمكن من رؤية حجم التقدم الذي تحرزه، الأمر الذي سيكون مثيراً.

2. حدد أحلامك وأهدافك.

واحدة من الأشياء المدهشة التي تميزنا كبشر هي الرغبة الجامحة في امتلاك أحلام بحياة أفضل والقدرة على إنشاء وتحديد الأهداف لعيش تلك الأحلام.  يمكننا أن ننظر عميقا في قلوبنا ونحلم بوضع أفضل لأنفسنا ولعائلاتنا. يمكننا أن نحلم بحياة مالية أوعاطفية أو روحية أو مادية أفضل. ليست لدينا القدرة على الحلم فقط ، بل أيضا القدرة على متابعة تلك الأحلام، وليس فقط متابعتها، ولكن القدرة المعرفية لوضع خطة واستراتيجيات لتحقيق تلك الأحلام. قوي!!

ما هي أحلامك وأهدافك؟  هذا ليس ما قد كان لديك مسبقا أو ما كنت قد قمت به، بل ما تريده. هل سبق لك أن جلست في وقت مضى وفكرت من خلال قيمك الخاصة في الحياة وقررت ما تريده حقا؟ هل سبق لك إطلاقا أن أخذت وقتا للتفكير حقا والاِستماع إلى قلبك بهدوء لترى الأحلام التي تعيش بداخلك؟ أحلامك توجد هناك. كل شخص لديه منها. قد تعيش تلك الأحلام بالقرب من السطح، وقد تكون مدفونة عميقا من سنوات يقول لك فيها الآخرون أنها حمقاء، لكنها موجودة هناك.

خذ بعض الوقت لتهدأ. هذا من الأشياء التي لا نفعلها بما يكفي في هذا العالم المزدحم. نحن نهرع، ونهرع ونهرع، نحن نستمع باستمرار للضوضاء في كل مكان حولنا. قلب الإنسان في حاجة إلى أوقات من الهدوء للغوص في أعماق الذات. عندما نقوم بهذا فإن قلوبنا تتحرر وتحلق بأجنحة أحلامنا. قم بجدولة بعض أوقات الهدوء في هذا الأسبوع، “أوقات الحلم”. لا أشخاص آخرين، لا هاتف محمول، لا حاسوب، فقط أنت ومذكرة وقلم وأفكارك.

فكر في ما يثيرك حقا. عندما تكون هادئاً، فكر في الأشياء التي تجعل الدم يتحرك في عروقك. ما الذي تحب أن تقوم به سواء للمتعة أو من أجل العيش؟ ما الذي تود تحقيقه؟ ما الذي قد تحاول تجربته لو أنك تضمن النجاح؟ ما هي الأفكار الكبيرة التي تحرك قلبك وتجعله في حالة من الإثارة والفرح؟ عند الإجابة على هذه الأسئلة سوف تشعر بشعور عظيم وسوف تكون في “منطقة الحلم”. فقط عندما نصل إلى هذه النقطة، نختبر ما هي أحلامنا.

دَوِّنْ كل أحلامك كلما كانت لديك. لا تعتقد أن أياً منها غريب أو أحمق، وتذكر أنك تحلم! دع الأفكار تحلق و خذ تسجيلاً دقيقاً.

الآن، رتب تلك الأحلام حسب الأولوية. ما هي تلك الأكثر أهمية؟ ما هي تلك الأكثر قابلية للإنجاز؟ ما هي التي تود أن تقوم بها أكثر؟ ضعها في الترتيب الذي ستحاول في الواقع بلوغها.  تذكر، نحن نسير دائما نحو العمل، وليس مجرد الحلم.

3. اِجعل أهدافك ذكية (S.M.A.R.T)

الاِختصار (S.M.A.R.T) يعني: محددة-Specific، قابلة للقياس-Measurable، يمكن تحقيقها-Attainable، واقعية-Realistic، مرتبطة بالوقت-Time-sensitive

محددة – Specific
الأهداف ليست مجالاً للهراء. لا مجالة لأن تكون فضفاضة أوغامضة. الأهداف الغامضة تنتج نتائجاً غامضة. الأهداف الغير مكتملة تنتج آجالاً غير مكتملة.

 قابلة للقياس – Measurable
ضع دائما أهدافاً قابلة للقياس. “قابلة للقياس على وجه التحديد” لأخذ مبدأ التحديد بعين الاِعتبار.

يمكن تحقيقها – Attainable
إحدى الأشياء الضارة التي يقوم بها الكثير من الناس (بحسن نية)، هي  تحديد أهداف كبيرة جداً بحيث تكون غير قابلة للتحقيق.

واقعية – Realistic
الهدف يجب أن يكون  شيئا يمكننا أن نجعله حقيقة بشكل معقول. هناك بعض الأهداف التي هي ببساطة غير واقعية. عليك أن تكون قادرا على أن تقول، حتى لو كان ذلك الهدف كبيراً جداً، أنه في الحقيقة أمر واقعي تماما، وأنك تستطيع تحقيقه. حتى أنه قد يتطلب منك الأمر أن تقول أنه يتطلب س و ج و هـ لتحقيقه. هذا لا يعني بأي حال من الأحوال أنه لا ينبغي أن يكون الهدف كبيراً، ولكن يجب أن يكون واقعيا.

الوقت – Time
كل هدف يجب أن يكون له إطار زمني مرتبط به.  أحد الجوانب القوية لهدف عظيم هو أن تكون له نهاية، أي وقت تسعى فيه إلى تحقيقه. هدف تعمل عليه بمرور الوقت،  لأنك لا ترغب في أن تتخلف وتعمل بجد لأنك تريد أن تفي بالموعد النهائي. قد يتعين عليك أن تقسم هدفاً كبيراً إلى أجزاء مختلفة من القياس والأطر الزمنية، لا مشكلة في ذلك. ضع أهدافاً أصغر واعمل على إنجازها في وقتها. الأهداف الذكية لديها جدول زمني.

4. المحاسبة.

عندما يعرف شخص أهدافك، فإنه يجعلك عرضة للمساءلة من خلال أن يطلب منك اِعطاء تقرير أو حساب. المساءلة تضع شيئاً من الحزم في العملية. إذا تم تحديد هدف وشخص واحد فقط يعرفه، هل يمتلك هذا الهدف أي قوة حقا؟ بالتأكيد لا.  الهدف ليس بتلك القوة إذا لم يكن لديك شخص أو أكثر لمساءلتك بشأنه.

هل أعجبك هذا الموضوع؟ أترك لنا تعليقا أسفله لنعرف رأيك وشاركه مع أصدقائك من خلال أزرار المشاركة. شكرا 

للمزيد عن هذا الموضوع ولتفاصيل أكثر عن خطوات تحديد الأهداف وأمثلة واقعية لكيفية القيام بذلك، اِقرأ الموضوع التالي:   الخطوات العملية لتحديد الأهداف الشخصية

شارك الموضوع

مناقشات

تعليقات